الفوائد الصحية المذهلة للميرمية

  • بواسطة
  • فبراير 3, 2020يناير 9, 2022
الفوائد الصحية المذهلة للميرمية

الفوائد الصحية المذهلة للميرمية

 

ماهي عشبة الميرمية؟

وماهي فوائدها ..!

تعرفي عليها معنا ..

 

ويرجع  أصل عُشبة الميرمية إلى منطقة البحر الأبيض المتوسط، فهي تنتمي إلى نفس عائلة الأوريجانو و المردغوش، والخزامى، والزعتر، والريحان.

و يجب أن تعرفي  أنّ  غالبية الأعشاب والتوابل عامةً تُعدّ غنيّةً بمضادّات الأكسدة.

كما أنّها تُضيف نكهة مميزة للطعام.

غير نكهتها اللاذعة ،تُعرف الميرميّة بالعديد من الفوائد الطبيّة  في عدّة أمراض.

لذلك تُعدّ أزهارُ الميرميّة وأوراقُها قابلة للأكل؛

تُستخدم أوراقها ذات الرائحة العطريّة القويّة في الطبخ، ويمكن ان تؤكل الأوراق والأزهار نيّئة،

أو مطبوخة، أو بعد تخليلها، أو إضافتها إلى الشطائر، أو رش الأزهار على السلطة من أجل إضافة بعض الألوان والرائحة العَطرة المميزة ،

إضافةً إلى تحضير شاي الأعشاب من أوراقها الطازجة أو المُجففة.

 

الفوائد الصحية المذهلة للميرمية

الفوائد الصحية المذهلة للميرمية

شرب شاي الميرمية او الزيت المستخلص منها  يساعد على:

 

تحسين الهضم.

يُستخدم الزيت المُستخلص منها لإضافة النكهة للمُثلّجات، والحلويّات، والمخبوزات.

تستخدم  كنوعٍ من التوابل، ولبعض الفوائد الطبية في كلٍّ من الحضارة المصرية، والرومانية، واليونانية القديمة،

اما في عصرنا هذا تتواجد بشكل مكملات غذائية..

 

فوائد  الميرمية المتوقعة

 

تقليل خطر الإصابة بمرض ألزهايمر:

 

فقد أظهرت دراسة حديثةٌ من جامعة مردوخ عام 2017  أنّه يمكن لبعض أنواع الميرمية أن تساعد بشكلٍ إيجابيٍّ على مستوى الدماغ

مثل تحسين المهارات المعرفيّة، وتقليل خطر الإصابة بالاضطرابات العصبيّة، مثل: ألزهايمر.

 

كما اوضّحت دراساتٌ حديثة  أخرى؛ مثل دراسة نُشرت في مجلة Journal of Alternative and Complementary Medicine

عام 2014 أنّه يمكن للميرميّة أن تساعد على تحسين مستوى الذاكرة عند الأشخاص البالغين والأصحّاء،

وتقلّيل خطر الإصابة بعدّة مشاكل صحيّة كألزهايمر.

كما ان مستخلص الميرمية يحتوي مُكوّناتٍ تمتلك خصائص تساهم في تحسين حالة مرضى ألزهايمر مثل :

تثبط الأسيتيل كولين استراز  وهو الانزيمٌ الذي يثبط الناقل العصبي استيل كولين وأخرى مضادة للأكسدة، والالتهاب، ومُسكنة للألم.

كما  أنّ استهلاك زيت الميرمية من قِبل مرضى ألزهايمر مدّة 6 أسابيع وجد أنه يساهم بتقليل أعراض الاضطّرابات النفسية الناتجة

عن أمراض الجهاز العصبي بالإضافة إلى أنه يقوم بتحسين الانتباه.

 

تقوم بتحسين صحة الدماغ:

 

تساعد  على تعزيز صحة الدماغ والذاكرة؛ لغناها بالعديد من المركّبات التي تؤثر كمضاداتٍ للأكسدة،

والتي تُشكل وسطاً جيداً للمحافظة على صحة الدماغ.

ذكرت دراسة عام 2008 أنّ استهلاك مستخلص الميرمية من قِبل كبار السنّ الأصحّاء مدّة اسبوع

ارتبط بتعزيز الذاكرة والانتباه واليقظة لديهم.

 

أمّا بالنسبة للبالغين الأصحاء فقد أكدت الدراسة أنّ تناول الميرمية بكميّاتٍ قليلةٍ او شرب شاي الميرمية

يساعد على تحسين الذاكرة، ويساهم استهلاك او شرب كميّاتٍ أعلى بقليل  منها في تحسين المزاج،

وزيادة اليقظة، اضافةًإلى  الشعورٍ بالهدوء والرضا.

 

 تحسين مستويات السكر في الدم:

 

تناول مُستخلص الميرمية او شرب شايها  مرتين يوميّاً لمدة شهرين يحسنّ من مستويات السكر الصيامي،

ومن مستوى الجلوكور بعد تناول الطعام، وكذلك من معدلات السكر التراكمي في الدم لديهم.

 

كما ظهرت إحدى الدراسات أنّ استهلاك مستخلص أوراق الميرمية 3 مرات يوميّاً لمدّة 3 شهور

يخفض من مستوى سكر الدم الصياميّ ومُعدّلات السكّر التراكميّ لدى مرضى السكري.

 

تقوم بتخفيض نسبة الكوليسترول الضار

 

يساعد تناول الميرمية 3 مرات يومياً لمدّة شهرين من قِبل الأشخاص الذين يُعانون من ارتفاع الكوليسترول الضار LDL في الدم على خفض مستوياته.

إضافةً إلى خفض الدهون الثلاثية في الدم، وزيادة مستويات الكوليسترول النافع HDL

 

 من الفوائد المحتملة كذلك..

 

الفوائد الصحية المذهلة للميرمية

الفوائد الصحية المذهلة للميرمية

 

التخفيف من الاثار المصاحبة لانقطاع الطمث:

 

وضحت إحدى الدراسات الأولية انّ استهلاك مُكمّلات أوراق الميرميّة او شرب مايعادل فنجان من شايها

مرّةً واحدةً يوميّاً مدّة 8 أسابيع قلّل من  عدد هبّات السخونة والتعرق الليلي و الذان يعدان من الأعراض المُصاحبة لانقطاع الطمث.

 

خفض خطر الإصابة بسرطان الرئة:

 

فقد ظهر أنّ وضع الميرمية بشكلٍ مستمر كنوعٍ من التوابل  او شربها يقلّل من خطر الإصابة بسرطان الرئة بنسبة 54%

مقارنةً بالأشخاص الذين لا يتناولونها.

 

التقليل من الإسهال:

 

وُجد أنّ الميرمية تمتلك خصائص مضادّةً للإسهال، كما انها تمتلك تأثيراً مضاداً للتشنًج

ممّا قد يُعدُّ مفيداً للتقلّصات والتشنّجات في الجهاز الهضميّ. تحسين فقدان الشهية.

 

التخفيف من ألم المعدة.

تقليل الانتفاخ، والغازات.

تقليل خطر الإصابة بالربو.

التخفيف من عُسر الهضم.

تقليل آلام الدورة الشهريّة.

تساعد على تقليل خطر تعرّض خلايا القولون التأكسدي وحمايته ، ظهر هذا التأثير من مستخلص اوراقها بينما لم يظهر من مستخلص ماء الميرمية.

 

تمتلك تأثيراً مضاداً للأكسدة،

تمتلك حموضة ومواد  تُقلّل من خطر الإصابة بالسرطان، وتُحسّن من عمل الدماغ والذاكرة.

 

محاذير استخدامها..

 

تُعتبر الميرمية آمنةً في الغالب عند استخدامها بكمياتٍ قليلة ، ولكن يوجب التنويه

إلى أنها ليست آمنة في حال تناولها بجرعاتٍ عالية عن طريق الفم لفترة طويلة.

وفيما يأتي سنذكرٌ لكِ بعض الحالات التي يجب عليكِ الحذر عند تناولها..

 

الحامل والمُرضع:

 

تناول الميرمية للحامل غالباً غير آمن؛ لاحتوائه على مادة تحفّز بدء الدورة الشهرية،

ممّا قد يزيد من خطر الإجهاض، كما تُنصح المرأة المُرضع بتجنّب الميرمية؛ حيث أن نفس المادة السابقة  يمكن ان تقلّل من كمية الحليب.

 

المصابون بالنوبات:  تحتوي الميرمية على مادة الثوجون التي قد تُحفّز النوبات، ولذلك يُنصح الأشخاص الذين يُعانون من هذه النوبات بعدم تناول الميرمية بكمياتٍ كبيرة تزيد عن تلك المتوفرة في الطعام.

 

الخاضعون للعمليات الجراحية:

 

حيث تؤثر الميرمية على مستويات السكر في الدم، ولذلك يُنصح بتجنّبها قبل أسبوعين على الأقل من موعد العملية الجراحية.

 

مرضى ضغط الدم:

 

يمكن لنواع الميرمية والمعروف بـ Salvia lavandulaefolia أن يرفع ضغط الدم لدى المرضى المصابون به .

أمّا الميرمية المعروفة  قد تؤدي إلى انخفاضٍ ضغط الدم لدى المرضى المصابون بانخفاضه ، ولذلك يُنصح بمراقبة ضغط الدم عند تناولها.

الحالات الحساسة للهرمونات:  مثل: سرطان الثدي، والمبيضين، أو انتباذ بطانة الرحم ، أو أورام الرحم الليفية؛ وذلك لأن أحد انواعها

وهو  Salvia lavandulaefolia يمتلك  تأثير مُشابه لهرمون  الإستروجين، ممّا قد يؤدي لزيادة تفاقم هذه الحالات.

صالون جدة تزيين نسائي.

 

 

اكتشفي الآثار الضارة للبن

اصنعي قناع المانجو و البيض لشعر مغذى و لامع

 

خففي من ألم المفاصل مع نظامٍ غذائي

كيف تعتني بنظافتكِ الشخصية

اخفضي معدل ضربات قلبكِ بشكل طبيعي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.