ماذا تفعلين بحال أصبتي بعسر الهضم

ماذا تفعلين بحال أصبتي بعسر الهضم

ماذا تفعلين بحال أصبتي بعسر الهضم

 

ماذا تفعلين بحال أصبتي بعسر الهضم

ماذا تفعلين بحال أصبتي بعسر الهضم

تواجه السيدة العديد من الضغوطات سواء كان في العمل أو في المنزل او ضمن أسرتها

وهذه الضغوطات والشدة النفسية تؤثر على عملية الهضم وتجعل جهازك الهضمي بحالة يرثى لها

وإن كنتي من إحداهن عليكِ بهذه المشروبات التي ستساعدك بتجاوز عدة مشاكل هضمية.

 

عسر الهضم

 

يُطلق مصطلح عسر الهضم (Indigestion) على الشعور العام بعدم الراحة في  البطن، وفي الحقيقة عسر الهضم لا يُعتبر مرضاً بحدّ ذاته.

بل يمثل مجموعة من الأعراض التي يواجهها المصاب به.

 

وأهمّ أعراض عسر الهضم:

 

  •  الشعور بألم في البطن.

 

  •  والامتلاء بعد وقت قصير من بدء تناول الطعام، أو عند الانتهاء من تناوله.

 

  • والشعور بحرقة في الجزء العلويّ من المعدة.

 

  • وانتفاخ البطن، والغثيان.

 

  • وفي بعض الأحيان التجشؤ والتقيؤ.

 

مشروبات تساعدكِ على الهضم:

 

اللبن:

 

يحتوي اللبن على  البكتيريا المفيدة والمعروفة باسم البروبيوتيك (Probiotics)،

والتي تساعد على تعزيز نموّ البكتيريا النافعة الموجودة بشكل طبيعي في الجهاز الهضمي،

وتلعب دوراً مهماً في إكمال عملية الهضم بسلاسة وسرعة.

 

الزنجبيل:

 

يُعدّ شاي الزنجبيل من العلاجات الآسيوية التقليديّة المستخدمة في التعامل مع مشاكل الجهاز الهضمي. وأهمّها:

آلام البطن والغثيان وتعزيز عمليّة الهضم لاسيّما عند النساء الحوامل، وذلك عن طريق تسريع انتقال الطعام من المعدة إلى الامعاء.

 

النعناع:

 

يساعد شاي النعناع على التخفيف من مشكلة عسر الهضم وبعض أعراض متلازمة القولون العصبي،

كما يعمل كمضادّ للتشنّجات المعوية؛ حيث يحتوي النعناع على مركّبات كيميائية طبيعية تُدعى فلافينويد (Flavonoids)

يمكنها أن تخفف من الانتفاخ والألم اللذين يترافقان مع التقلّصات والتشنّجات المعويّة.

 

البيلسان الليموني (المليسة):

 

يساعد الشاي المحضّر من نبتة البيلسان الليموني والمعروفة باسم المليسة على التقليل من مشاكل الهضم الخفيفة بما في ذلك الانتفاخ والغازات.

 

الشومر:

 

تمثّل بذور الشومر إحدى الأعشاب التقليدية و التي تُستخدم في علاج الاضطرابات الهضمية وأهمّها

الانتفاخ، والغازات، وآلام البطن، والإمساك وذلك عبر تحضير مشروب الشاي لهذه البذور.

 

البابونج:

 

تتميّز نبتة البابونج بصغر حجم زهورها البيضاء، ويُستخدم منقوع رؤوس الزهور في الطب التقليدي

لعلاج عسر الهضم، والغازات والإسهال، والغثيان، والتقيؤ، والقرحة.

 

الماء:

 

يُعتبر من أهم  المشروبات الصحيّة التي تساهم في عمليّة الهضم وتحسين الوظيفة الهضمية بشكل عام

لأنه  يلعب الماء دوراً مهماً في هضم وامتصاص العناصر الغذائية من الطعام.

وهو الشريك الأساسي للألياف الغذائية لإخراج الفضلات الصلبة من الجسم.

ننصحكِ بشرب 2.7 لتر يومياً، بينما يُنصح الرجال بشرب كمية اكبر حوالي 3.7 لتر يومياً من الماء.

يجب  الابتعاد عن المشروبات الكحولية لأنّها تؤثّر سلباً في عملية الهضم،

وتؤذي الخلايا المبطّنة للمعدة والكبد، كما يُنصح بتجنّب المشروبات المحتوية على الكافيين لدورها في زيادة إدرار البول وفقدان السوائل.

 

القرفة:

مضادات الأكسدة الموجودة في شاي القرفة تساعد  على تعزيز الهضم، والتقليل من خطر تهيّج الجهاز الهضمي،

كما  و تساعد المواد الأخرى الموجودة في نبات القرفة على الحد من  الغازات، والانتفاخ، والمغص، والتجشّؤ،

إضافةً إلى تعديل  حموضة المعدة والتقليل من حرقة المعدة وعسر الهضم.

 

القرنفل:

 

تناول شاي او منقوعه بالماء الساخن او اضافته للطعام  يساهم في تقليل الغازات، وزيادة إفرازات المعدة.

ويساهم في تسريع عمليّة الهضم، وتقليل الضغط والمغص في الامعاء، وتقليل الغثيان والتقيؤ.

 

الكمون:

 

يمكن لمشروب الكمون أن يخفّف من عسر الهضم، والغازات، ويُقلّل من أحماض المعدة الزائدة،

والتهاب الأمعاء، بالإضافة إلى عمله كمضادّ للميكروبات.

 

الصبار:

 

يساعد شرب عصير الصبار على التقليل من أهم أعراض الجهاز الهضمي المزعجة  ومنها:

انتفاخ البطن، والتجشؤ، والغثيان والتقيؤ.

حرقة المعدة، وارتجاع الطعام او  الحمض المعدي او ما يسمى بالقلص ، وذلك عن طريق تقليل من حموضة  حمض المعدة

وتعزيز حركة الامعاء الطبيعية والتخلص من السموم بشكل ٍ عام.

ويساعد في الحدّ من الالتهابات، وتعزيز النموّ البكتيري الطبيعي الذي يساعد على الهضم.

كما ويحسن الوظيفة الكلوية.

 

الريحان:

 

تحوي نبتة الريحان أو الحبق على الكثير  من المواد المفيدة؛ حيث يساعد شاي الريحان او منقوعه

او اضافته للسلطة  على تقليل الغازات، وزيادة الشهية، و تقليل من التقلّصات المعويّة،

وتعزيز عملية الهضم بشكل عام وجيد ، وتقليل حمض المعدة الزائد، والتقليل من الالتهابات.

 

عرق السوس:

 

يساهم شراب عرق السوس في تقليل التهاب الخلايا المبطّنة للمعدة ويعدل حموضة المعدة

بشكل المتعارف عليه أن كان برمضان او بأيام الصيف  و يقلل الالتهابات المتعلّقة بقرحة المعدة،

لكن لا ينصح بتناوله لمرضى الضغط لأنه يرفع الضغط ويسبب وذمات وانتفاخات وخصوصا في الأطراف.

 

ماء جوز الهند:

 

يُعدّ ماء جوز الهند بديلاً صحيّاً عن المشروبات الرياضية؛ حيث أنّه منخفض السعرات الحرارية،

وقليل السكر والحموضة، كما يحتوي على مستويات عالية من البوتاسيوم والمغنيسيوم المهمين في الحد من ألم البطن، وتشنّج العضلات، والمغص.

 

نصائح لتجنّب عسر الهضم فيما يلي نبيّن لكِ بعض النصائح العملية التي تساعدكِ  على تجنّب مشكلة عسر الهضم والوقاية منها:

 

 

ماذا تفعلين بحال أصبتي بعسر الهضم

ماذا تفعلين بحال أصبتي بعسر الهضم

 

  • شرب الماء الساخن، أو شاي الأعشاب الساخن  السابق ذكرهم.

 

  • تناول الشوربة أو الحساء يساعد الجسم على تقوية الجهاز الهضميّ.

 

  • تناول الطعام المطبوخ حديثاً والغنيّ بالمواد الغذائية.

 

  •  تجنّب الأطعمة القديمة المأخوذة  من بقايا الطعام.

 

  • عدم تناول الطعام بسرعة.

 

  • مضغ كل لقمة بشكل جيّد.

 

  •  تناول الوجبات البسيطة المكوّنة من 2-3 أطعمة مختلفة فقط، التنويع يتعب الجهاز الهضمي ويرهقه .

 

  • يفضل تناول الطعام المطبوخ بدلاً من الأطعمة الباردة بما في ذلك الخضراوات والفواكه.

 

  •   تناول الطعام في بيئة هادئة ومريحة بعيدا عن الضوضاء او المشاكل.

 

  •  تجنّب تناول الطعام أثناء  مشاهدة التلفاز، أو القراءة، أو العمل، أو الدخول في مشاكل فهذا يسبب لكِ إرهاق مستمر لجهازك الهضمي.

 

  • تناول الفواكه بين وجبات الطعام الرئيسية كنوع من الوجبات السناك.

 

  • تجنّب الإفراط في تناول الطعام؛ لأنه يحمّل ذلك أعباء عالجهاز الهضمي.

 

  •  الاهتمام بتناول الأطعمة النباتية الغنيّة بالألياف مثل الخضار ، والفواكه، والمكسّرات، والحبوب الكاملة.

 

  • حاولي ان تمارسي  الرياضة باستمرار مع الانتباه الى عدم القيام بالتمارين بعد تناول الطعام مباشرة لتجنّب عسر الهضم.

 

  • التخطيط للقيام بها قبل الطعام بساعة أو بعده بساعتين.

 

  •  تناول مصادر البروبيوتيك سواء من المكمّلات الغذائية او من الطعام المخمر. يجب أن نلفت نظركِ إلى ضرورة.

 

  • تجنّب الوجبات الغنيّة بالدهون والتي تبقى لفترة أطول من غيرها في الجهاز الهضميّ، وتسبّب الشعور بالامتلاء والحرقة.

 

 

  • تنبّهي للأطعمة التي تؤثر بشكل سلبي في الجهاز الهضميّ الخاص بكِ. ومنها؛ الأطعمة الحمضية، والقمح، ومنتجات الألبان، والأطعمة الحارّة.

 

كرستينا للجمال والعناية بالبشرة والموضة

 

 

ماذا بعد الإصابة بالقشرة

كيف تعرفي انكِ مصابة بالصداع النصفي او الشقيقة

وصفات منزلية للتخلص من القشرة

كانت 2019 عاماً حافلاً بحفلات الزفاف فمن هي اجملهن

قماشة التول هي الغالبة بعرض الازياء للماركة العالمية Marchesa

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *